عني

 

أهلاً بك.. أنا عبدالله بن عمر.. (هذا اسمي الحقيقي، واسم والدي الحقيقي أيضاً)..

سأذكر لك عني ٢٠ معلومة..

١. أنتمي إلى جمهورية تشاد (يمكنك البحث عنها في خرائط جوجل)، وتعتبر تشاد وطني الذي لم أره حتى الآن.

٢. ولدت في مكة المكرمة، وعشت بها معظم عمري.. ثم عشت ثلاث سنوات في جدة.

٣. أقيم الآن في العاصمة التركية أنقرة.

٤. أحفظ القرآن الكريم بحمد الله، وأحمل إجازة في القراءات العشر بفضل الله.

٥. أحمل شهادة بكالوريوس في الشريعة من معهد الحرم المكي الشريف.

٦. صحفي سابقاً على وجه اليقين، ولاحقاً على وجه التخمين. (مجلة مكة، صحيفة عكاظ، صحيفة الرياض)

٧. كاتب وصانع محتوى.. أكتب المقالة والقصة والتقرير والتحقيق والمحتوى الوثائقي والدعائي وأشياء أخرى.

٨. لا أجيد السباحة، ولا ركوب الدراجة، ولا البرمجة، ولا إخفاء مشاعري.

٩. أحب السفر عموماً، والسفر الرخيص خصوصاً.

١٠. صانع محتوى على يوتيوب، لكني كسول جدا.

١١. أفخر ببطولتي في التخلص من تسعة أعشار مكتبتي.

١٢. عملت في الإذاعة السعودية مدة من الزمن، أعددت وقدمت برامج دينية وغير دينية، مباشرة وغير مباشرة، بأجر وبغير أجر.

١٣. أعتبر نفسي مختصاً في الكتابة.. أدرب عليها، وأحاضر حولها، وأبحث فيها، ومعظم مقروءاتي يدور في فلكها.

١٤. هذه مدونتي القديمة نفسها، في طورها الرابع.. وفي كل مرة أبدأ من الصفر وأمحو كل إرشيف المدونة، أو أجده قد انمحى من تلقاء نفسه.

١٥. لي عنايةٌ خاصة بمجال التطوع وريادة الأعمال الاجتماعية، حيث قدمت فيه الكثير من الورش التدريبية مع “غدن للاستشارات وبناء القدرات”.

١٦. أجد نفسي حين أخلو بها، وأمتلك رغم ذلك شبكة علاقات مرعبة لي شخصياً.

١٧. أعزب.

١٨. على مفترق طرق ضخم في حياتي، يوشك أن يكون دواراً.

١٩. ملول.

٢٠. لا أصدق معظم قصص النجاح.

 

 

51 total views, 2 views today

  • سلام عليكم ورحمة الله ..

    أهلا بعودتك أستاذ عبدالله ، افتقدنا تدويناتك بعد أيام مكة تجمعنا ..
    سعيد بعودتك ، ومتابع على أمل أن تستمر المدوّنة هذه المرّة .
    لدي اقتراح مولانا : لماذا لاتجعل لنفسك مقالاً ( تدوينة ) واحدة في الأسبوع تكتبها هنا ؟
    أعلم أنّ الكتابة وأفكارها تأتي على غير ميعاد ، لكن هذا فقط من أجل الالتزام ( مثل تجربة قناتك على يوتيوب .. فيديو في اليوم ، جميلة على قصرها ) .

    بالتوفيق ، وبانتظار المزيد من التدوينات المفيدة كما عهدناك .

    • عليكم السلام ورحمة الله وبركاته، أهلا وسهلا حزام، بحول الله وعونه، هذا هو المأمول والمخطط له..
      إن شاء الله سيكون هناك أكثر من تدوينة في كل أسبوع، والله يسهل ويعين. شكراً كثيراً لك..

  • أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *